101

حالات واتس اب روعه

توبيكات عن الاخلاق

الاخلاق الطيبة حثت عليها كل الاديان والرسل فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم , انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق فهذه بعض توبيكات تتحدث عن الاخلاق والحث على الاتصاف بالاخلاق الطيبة الحسنة

إن الله جعل مكارم الأخلاق ومحاسنها وصلاً بيننا وبينه.

 

صلاح أمرك للأخلاق مرجعه.. فقوم النفس بالأخلاق تستقم.

 

ما تشبهين الا تفاصيل المطر جيتك نادره بس تسعدين وفي كل ليله تحت ضّي القمر ما اذكرك إلا وأنتي تضحكين

 

هي الأخلاق تنبت كالنبات.. إذا سقيت بماء المكرمات

 

هي الأخلاق تنبت كالنبات ***إذا سقيت بماء المكرمات فكيف تضن بالأبناء خيرا ***إذا نشأو بحضن السافلات

 

اجتنب مصاحبة الكذاب فإن اضطررت إليه فلا تُصَدِّقْهُ

 

الشخص الذي نتجاهله أمام الآخرين ولا نذكر اسمه أمامهم ونحاول أن نشعرهم دائما أنه كأي شخص آخر *هو الشخص الذي لم نستطع تجاوزه من الداخل

 

فكيف تظنّ بالأبناء خيراً.. إذا نشؤوا بحضن السافلات.

 

و المرء بالأخلاق يسمو ذكره ***وبها يفضل في الورى و يوقر

 

بعض آلعطور تُخفي دآخلهآ حكآيه لآ تُنسى فلآ تستغرب من تنهُد آحدهم بمجرد رشة عطر

 

والمرء بالأخلاق يسمو ذكره.. وبها يفضل في الورى ويوقر.

 

المروؤات أربع : العفاف ، و إصلاح الحال ، و حفظ الإخوان ، و إعانة الجيران .

 

منٌ عجآئبُ آلآخَلآقً آلبشَشِشَريهُ : عندمآ نكُوٍن على َ » حقً « لآ أحد يتذكُرٍ ! </3 وُ عندمآ نكَونُ علىُ » خطآء « لآ أحد ينَــسّئ

 

ياصاحبي ماشفت مثلك بهالناس.. فيك الوفا والوقت شح الوفا فيه..

 

والمرءُ بالأخلاقِ يسمو ذكْرهُ . . . . وبها يُفضلُ في الورى ويوقرُ وقد ترى كافراً في الناسِ تحسَبُهُ . . . . جهنمياً ولكنْ طَيُّةُ الطهرُ وقد ترى عابداً تهتزُّ لحيتُه . . . . وفي الضميرِ به من كفرهِ سَقرُ أوغلْ بدنياكَ لا تنسَ الضميرَ ففي . . . . طياتِه السرُ عندَ اللّهِ ينحصرُ”

 

“قد يحوزُ الإِنسانُ علماً وفَهْماً … وهو في الوقتِ ذو نِفاقٍ مرائي ربَّ أخلاقٍ صانَها من فسادٍ … خوفُ أصحابِها من النقادِ – وإِذا لم يكنْ هنالكَ نقدٌ … عمَّ سوءُ الأخلاقِ أهلَ البلادِ –”

 

وجدها عند المحاسب مع أطفالها محرجة تجمع من حقيبتها فتات نقود لم تستطع توفيرالمبلغ رمى خمسين ريال وقال ياأمي هذه سقطت من شنطتك. (كرم ورجوله)

 

ليست الأخلاق أن تكون صالحاً فحسب، بل أن تكون صالحاً لشيء ما.

 

لا يمكن للإنسان أن يصبح عالما قبل أن يكون إنساناالمروؤات أربع : العفاف ، و إصلاح الحال ، و حفظ الإخوان ، و إعانة الجيران .

 

حسن الخلق: بسط الوجه طيب الكلام قلة الغضب واحتمال الادنى

 

 

“خالقِ الناسَ بخلقٍ حسنٍ . . . . لا تكنْ كلباً على الناسِ يهرْ والقهمْ منكَ ببشرٍ ثم صنْ . . . . عنهمُ عرضَكَ عن كلِّ قَذرْ”

 

“وكُلُّ جراحةٍ فلها دواءٌ … وسوءُ الخلقِ ليسَ له دواءُ وليس بدائمٍ أبداً نعيمٌ … كذاكَ البؤسُ ليس له بقاءُ –”

 

شيئان ما انفكا يثيران في نفسي إااعجاب والاحترام: السماء ذات النجوم من فوقي، وسمو الأخلاق في نفسي.

 

الخلوق من إذا مدحته خجل و إذا هجوته سكت

 

لا شيء في الوجود يرفع قدر المرأة كالحياء والعفة

 

“إِني لتطربُني الخِلالُ كريمةً . . . . طربَ الغريبِ بأوبةٍ وتلاقِ ويَهُزُّني ذكْرُ المروءةِ والندى . . . . بين الشمائلِ هزةَ المشتاقِ فإِذا رُزقتَ خَليقةً محمودةً . . . . فقد اصطفاكَ مقسِّمُ الأرزاقِ والناسُ هذا حظُّه مالٌ وذا . . . . علمٌ وذاكَ مكارمُ الأخلاقِ والمالُ إِن لم تَدَّخِرْه محصناً . . . . بالعلمِ كان نهايةَ الإملاقِ”

 

“لا مروؤة لكذوب ، و لا ورع لسيء الخلق”

 

ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى، ومن حلم إلى علم، ومن صدق إلى عمل، فهي زينة الأخلاق ومنبت الفضائل.

 

حافظْ على الخلقِ الجميلِ ومُرْبه … ما بالجميلِ وبالقبيحِ خَفاءُ إِن ضاقَ مالكَ عن صديقِكَ فالقَه … بالبشرِ منكَ إِذا يحينُ لقاءُ –

 

كل خير في إتباع من سلف وكل شر في إبتداع من خلف

 

توبيكات عن الاخلاق توبيكات عن الاخلاق

 

“هِيَ النَفسُ ما حَمَّلتَها تَتَحَمَّلُ وَلِلدَّهرِ أَيّامٌ تَجورُ وَتَعدِلُ وَعاقِبَةُ الصَبرِ الجَميلِ جَميلَةٌ وَأَفضَلُ أَخلاقِ الرِجالِ التَفَضُّلُ”

 

“لما عفوت ولم أحقد على أحد . . . . .. أرحت نفسي من هم العداوات إني أحيي عدوي عند رؤيته . . . . .. لأدفع الشر عني بالتحيات وأظهر البشر للإنسان أبغضه . . . . .. كما إن قد حشى قلبي مودات”

 

“وكُلُّ جراحةٍ فلها دواءٌ . . . . وسوءُ الخلقِ ليسَ له دواءُ وليس بدائمٍ أبداً نعيمٌ . . . . كذاكَ البؤسُ ليس له بقاءُ

 

“أنا ذلك البدوّي.. عرضي أمّة ومكارم الأخلاق وشمُ جبيني غنيت والنيران تعصف في دمي عصف اليقين بداجيات ظنون”

 

“إن مازت الناسَ أخلاقٌ يُعاشُ بها، فإنهم، عند سوء الطبع، أسواء أو كان كلّ بني حَوّاءَ يُشبهني، فبئسَ ماولدت في الخلق حَوّاءُ بُعدي من النّاس برءٌ من سقَامِهمُ، وقربُهم، للحِجى والدين، أدواءُ كالبيت أُفرد، لا أيطاءَ يدركه، ولا سناد، ولا في اللفظِ إقواءُ نوديتَ، ألويتَ، فانزل، لا يراد أتى سَيري لِوى الرمل، بل للنبت إلواء وذاك أنّ سواد الفَود غيّره، في غرّة من بياض الشيب، أضواء إذا نجوم قتيرٍ في الدّجى طلعت، فللجفون، من الإشفاق، أنواءُ”

 

_ لا تنصح على شرط القبول، ولا تشفع على شرط الإجابة، ولا تهب على شرط الإثابة، ولكن على سبيل استعمال الفضل، و تأدية ما عليك من النصيحة، والشفاعة و بذل المعروف. ابن حزم الاندلسي

 

_ من علامة حسن الخلق أن تكون في بيتك أحسن الناس أخلاقاً. مصطفى السباعي

 

_ احرص على أن يكون الوجه الذي تراه في المرآة كل صباح مشرقاً، فقد لا تراه بقية اليوم، و لكن الآخرين سوف يرونه.

 

_لن تستطيع العطاء بدون الحب، و لن تستطيع أن تحب بدون التسامح. ابراهيم الفقي

 

_الإنسان البطيء في إعطاء الوعود، أكثر مصداقية في الحفاظ عليها. جان جاك روسو

 

_ لا تضع سلمك على الحائط الخاطئ ، حتى لا يكون على حساب كرامتك أو أهلك أو دينك.

 

_ لا تجرح روح صديق بنصيحة، ولا تحرمه منها، ليعرف خطأه. صدام حسين

 

“إِذا بيئةُ الإِنسانِ يوماً تغيَّرَتْ … فأخلاقُه طِبْقاً لها تتغيرُ”

 

الخلوق صدوق، والعنيف ضعيف، والأصيل نبيل والحليم حكيم، والشريف عفيف.

 

ما قرن شيء إلى شيء أفضل من إخلاص إلى تقوى ، و من حلم إلى علم ، و من صدق إلى عمل ، فهي زينة الأخلاق و منبت الفضائل

 

_ افعل الشئ الصحيح فإن ذلك سوف يجعل البعض ممتناً بينما يندهش الباقون. مارك توين

 

“تواضع عن رفعة ، و ازهد عن حكمة ، و أنصف عن قوة ، و اعف عن قدرة .”

 

فلم أجدِ الأخلاقَ إِلا تخلقاً.. ولم أجدِ الأفضالَ إِلا تَفَضُّلا.

 

أدنى أخلاق الشريف كتمان سره ، و أعلى أخلاقه نسيان ما أسر له

 

_ لا تفتخر بما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافه الواسعة، لكن الدليل على ثقافتك يتجسد في كلامك وسلوكك.

 

“حافظْ على الخلقِ الجميلِ ومُرْبه … ما بالجميلِ وبالقبيحِ خَفاءُ

 

إذا أردت أن تعرف أخلاق رجل فضع في يده سلطة ثم انظر كيف يتصرّف.

 

إِني لتطربُني الخِلالُ كريمةً … طربَ الغريبِ بأوبةٍ وتلاقِ ويَهُزُّني ذكْرُ المروءةِ والندى … بين الشمائلِ هزةَ المشتاقِ – فإِذا رُزقتَ خَليقةً محمودةً … فقد اصطفاكَ مقسِّمُ الأرزاقِ – والناسُ هذا حظُّه مالٌ وذا … علمٌ وذاكَ مكارمُ الأخلاقِ – والمالُ إِن لم تَدَّخِرْه محصناً … بالعلمِ كان نهايةَ الإملاقِ –

 

متى صلحت أخلاقنا، وعاد لجوهرنا العربي صفاؤه وطهره، وغسلت عنه الأدران، استعدنا فلسطين، وأعدنا ملك الجدود.

 

_ لن يستطيع العلم الحديث اختراع مهدئ للأعصاب أفضل من الكلمة اللطيفة التي تقال في اللحظة المناسبة.

شاركها

مقالات ذات صلة