تجربتي مع سورة مريم

السورة الوحيدة التى وردت بالقرآن الكريم وباسم امرأة هي سورة مريم والدة عيسى عليه السلام ، وهى سورة مكية ماعدا آيتين فيها نزلنا بالمدينة المنورة ، وتبدأ سورة مريم بقصة زكريا عليه السلام حين دعا الله من قلبه بأن يهبه وليا واستجابة رب العباد له فوهبه يحي، ثم قصة مريم عليه السلام، حين تمثل لها ملك بشكل بشر وبشرها بالمسيح عيسى بن مريم والذى أوصاه الله بالصلاة والزكاة وبر والدته مريم ، وورد في سورة مريم قصة إبراهيم مع أبيه آزر، وكيف كان يدعوه ليمتنع عن عبادة الاصنام، وفي ختام سورة مريم استنكار لمن قال إن الله اتخذ ولدا، ونحكي لكم من خلال موقعنا وفي مقالنا هذا عن تجارب سورة مريم في تيسير الإنجاب، وطلب الرزق الحلال ، وكذلك طلب الرزق بالولد، وختم مقالنا بفوائد سورة مريم.

اعلان

تجربتي مع سورة مريم وتحقيق الحمل

تجربتي مع سورة مريم للحمل والولادة، تزوجت عند عمر العشرين، وتأخر الحمل لمدة خمس سنوات، وفي تلك السنوات الخمس ترددت على طبيبات نساء وولادة، ولم يتم الحمل مع انني لا اعاني انا أو زوجى من اى مشاكل، ومع هذا كان الاطباء، يعطونا ادوية ومنشطات ولم نجد نتيجة سوى مرة واحدة تأخرت الدورة لمدة خمسة عشر يوما عن موعدها، وظهر في نتيجة تحليل الدم حمل ضعيف، وكان هذا بعد عامين من الزواج، وفي العام الخامس بعد زواجى، تردت حالتي النفسية ولم أتحمل الحديث عن الحمل خاصة من والدة واخت زوجى، فكنت أشعر باللوم والعتاب وكأنني مذنبة، فضلت العيش لوحدي كثيرا ولم أعد كالسابق فكنت دائما في زيارات للأهل والفسح، ومن خلال متابعتي للبرامج الدينية، سمعت عن فضل الدعاء وكيف حقق الله أمنية زكريا وكيف بشر مريم بعيسى، ومع احساسي بالتقصير مع الله حاولت كثيرا أن اتمسك بالدعاء والصلاة وتلاوة سورة مريم في اليوم مرتين ، وبعد ستة أشهر من ملازمتى، لاحظت تأخر الدورة لمدة ثلاث شهور، وعبد الشهر الثالث من التعب لجأت لطبيب باطنه وطلب تحليل حمل، والحمد لله رزقني الله بمريم ، ثم يحى، وحامل الان وان رزقني الله بولد فسيكون ابراهيم أن شاء الله.

تجربتي مع سورة مريم وتحقيق عمل

تخرجت من عام 2008م تخصص تجارة ولم أجد عملا مناسبا للمؤهلات العلمية، وكنت بحاجة للعمل لمساعدة والدتى في علاجها، وتوجهت لبعض الشركات وقدمت أوراقي في كل مكان حتى فقدت الأمل، حتى سمعت خطيب المسجد في يوم الجمعه كان يتحدث عن الدعاء المستجاب، وفضل القرآن الكريم، وكيف حقق الله أمنية زكريا في سورة مريم، عندها شعرت بالندم والتقصير في الفروض،  أنهيت الغداء ثم توضأت للصلاة والدعاء، ومن وقتها لم أترك فرضا وكنت أقرأ سورة مريم، وسورة يس، وسورة الواقعة، وسورة الملك، ولم يمض شهر إلا وجاءني اتصال لعمل مقابلة في بنك، ولم يخيب الله ظني فيه.

تجربتي مع سورة مريم وتحقيق الرزق بالولد

انجبت خمس بنات، ولم أحقق أمنية زوجي بإنجاب الولد، وكنت أعيش معه والقلق يسيطر علينا، فزوجي له شركة تجارية ويملك برج في منطقة راقية، ولم نبخل من أموال الصدقات، والذبح لوجه الله، ولكن زوجى يتمنى الولد، و حياتى معه مهددة بزوجة ثانية، فاخوة زوجي ليسوا على علاقة طيبة معنا، ويتمنون الميراث من زوجي، وحاولت كثيرا باقناعة بكتابة كل الأملاك للبنات،  وكان يرفض ويتمنى أن يكون له ولد ولو كلفه الزواج من ثانية أو ثالثة، وفي يوم حضر لزيارتنا أحد علماء الأزهر، و في حديث معه عن مشروعية كتابة الأملاك للبنات، نصحنا بأن نطلب الرزق بالولد من الله واستشهد بسورة مريم، ونصحنا بالدعاء كما دعا زكريا، لم نقصر انا وزوجى في الدعاء وكنت أقرأ سورة مريم كل ليلة، حتى رأيت ذات يوم في الحلم طفل صغير يزحف أمامى وانا سعيدة جدا، وبعدها بشهر واحد تأخرت الدورة وتبين حملي ويسر الله ورزقني بأحمد وهو الآن في عامه الثالث، وأدعو الله لجميع القراء للقصص والتجارب أن يرزقهم الله بالذرية الصالحة، وأتمنى التمسك بكتاب الله والدعاء والصلاة. فوائد سورة مريم ترفع مكانة قارئ سورة مريم عند الله . تجلب الرزق. تشعرك بالراحة والسكينة. تذكرك بقصص وتجارب الأنبياء. تيسر سورة مريم الزواج.

تيسر طلب الحمل والايجاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تجارب علمية للاطفال

محتويات المقال1 تجارب علمية للاطفال1.1 تجربة الفلفل الاسود والصابون1.2 تجربة البرتقالة الع…