تنـــاول أقراص منع الحمـل وطريقة استخدام حبوب منع الحمل لاول مرة

من السهـل جدا استعمال أقراص منع الحمل، ويجب استعمالها يوميا بانتظام، ومن المستحسن أن يكون ذلك قبل النوم، وقد ينصحك طبيبك بتناول أقراص منع الحمل عند اليوم الخامس بعد بدء الدورة الطمثية.

اعلان

تحتوي بعض أنواع أقراص منع الحمل على تركيبتين أو ثلاث تركيبات مختلفة من الهورمونات، ويجب تناولها وفق التتابع الزمني الصحيح. قد ينصحك الطبيب ببدء تناول أقراص منع الحمل في اليوم الأول من دورتك الطمثية، ثم أخذ قرص واحد كل يوم ولمدة ثلاثة أسابيع وفق التتابع الصحيح، تتوقفين بعدها عن تناولها لمدة سبعة أيام، وهكذا دواليك.

إذا نسيت أن تأخذي قرصا يجب أن تتناوليه حالما تلاحظين هذا الخطأ، وإذا مرت اثنتا عشرة ساعة على هذا النسيان استمري في تناول الأقراص، ولكن استخدمي إلى جانب ذلك وسيلة أخرى لمنع الحمل خلال الأيام السبعة التالية. تنخفض فعالية أقراص منع الحمل إذا أصبت بتقيؤ أو إسهال، كما أن بعض الأدوية (كالأدوية المانعة للتشنج والأدوية المضادة للجراثيم) تخفض فعالية هذه الأقراص.

وأخيرا، من المفروض ألا تؤثر أقراص منع الحمل على قدرتك في الحمل بعد أن تتوقفي عن تناولها.

تعرف أقراص منع الحمل الأشد فعالية والأكثر انتشارا بالأقراص “المؤتلفة”، وذلك لأنها تحتوي على الأستروجين والبروجستوجن الصنعيين، وهما الهورمونان المنتجان بصورة طبيعية في الجسم واللذان يتحكمان بالدورة التناسلية. أما القرص “المصغر” فيحتوي فقط على البروجستوجن، ورغم كونه أقل فعالية في منع الحمل فإنه يعتبر أكثر أمانا لصحة نساء معينات خاصة اللواتي تعرضن لسرطان الثدي أو الرحم.

تعمل أقراص منع الحمل بصورة رئيسية على جعل الغدة النخامية (وهي الغدة الرئيسية في الجسم) تؤثر على إيقاف إطلاق البييضات من المبيضين، كما تغير هذه الأقراص طبيعة المخاط الذي يسد عنق الرحم بحيث تجعل من الصعب دخول المني إلى الرحم، كما تغير بطانة الرحم فتجعلها غير قادرة على استقبال البييضة المخصبة.

الأقراص المصغـــرة: إذا كنت قد تجاوزت الخامسة والثلاثين من العمر، أو إذا كان الطبيب قد أشار عليك بعدم تناول الأقراص المؤتلفة لمنع الحمل، يمكنك تناول الأقراص المصغرة لمنع الحمل، فهي تحتوي على هورمون البروجستيرون فقط ولذلك فهي أكثر أمانا لك إذا كنت تعانين من ارتفاع ضغط الدم أو داء البول السكري أو كنت قد أصبت في السابق بنطفات دموية أو غير ذلك من الاعتلالات التي يزيدها هورومون الأستروجين سوءا. وبما أن هذه الأقراص المصغرة لا تحتوي على هورمون الأستروجين الذي يساعد في منع انسلاخ بطانة الرحم خلال دورة أقراص منع الحمل، فقد تصابين ببعض النزف في أي وقت. كذلك قد تمر بعض النساء بفترات طويلة دون حدوث دورات طمثية منتظمة لهن. إن الأقراص المصغرة لا تمنع دائما حدوث الحمل، فهي أقل فعالية في ذلك من الأقراص المؤتلفة، وبالمعدل تحمل امرأتان بين كل 100 امرأة يتناولن الأقراص المصغرة لمنع الحمل لمدة سنة. سيطلب منك الطبيب بدء تناول الأقراص المصغرة عند اليوم الأول من الدورة الطمثية، والاستمرار في تناول قرص واحد منها في كل يوم طالما رغبت في عدم الإنجاب. من المهم بصورة خاصة تناول هذه الأقراص بدقة في الوقت نفسه من كل يوم، إذ إن لها المفعول الأقوى في منع الحمل بعد انقضاء أربع ساعات على تناولها. وتعتبر الساعات الأولى من المساء عادة أفضل الأوقات لتناول هذه الأقراص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

التهاب الزايدة الدودية

التهاب الزايدة الدودية اعلان يسعدنا ان نقدم لكم تشكيلة منوعه وجميلة ورائعه من اجمل واجدد ا…