شعر -

فاتنتي خجول من ديوان ( ترانيم الزمن الجميل )

فاتنتي خجـول

اعلان

يحرجها الثنـاء

فعندما أمطرها قصائد الغرام

يورّد الربيع زاهياً على خديها

وتشرق الفرحـة في عينيـها

وتطلع الشمس على جبينها صافيةً

وتسطع الأنـوار

ويصفن الكلام

محتشداً على مبسمها الدرّي

فما تعرف ما تقـول.

فاتنتي خجـول

وجدت في ضحكتها براءة الأطفال

حديقة ًوارفة الظـلال

إشراق شمس العيد

بعد ليلة العناء

رائحة الحنـاء

في مخادع العذارى

رأيت شاعرا مكتنـزا بالحزن

أو بالصبر ..أو بالعشق

يوشك أن ينهار.

فاتنتي خجـول

وليلة الوداع حينما سامرتها

أسرج حلمي ساجعُ الأوتار

ودندنت ترانيم الهوى

على ثرى الأسحار

وذاب صوتي

قوامها الممشوق للسماء

ودثرت ليلتنا عباءةُ الأسـرار

فاتنتي خجول

تقاطر اللقاء دافئاً ليلتها

مابين راحتينا

وارتعشت على منفضة النجوى

بقيـّة الأعذار

واحتفلت مضارب العشاق

واندرج الجمان من عاتقها

خيوط جلّنـار

فاتنتي خجـول

أقسمت إن لقيتها

أن أوقد الشموع

في مضارب السمّار

أقسمت أن أنشدها روائع الأشعار

أقسمت أن أرسمـها فراشةً زاهيةً

على ذرى الأشجار

لكن

داهمني الذهـول

فعندما تحدثت

تجارت المياه في شاحبة الحقول

وبين أضلعي تنامت السنابل

وانتفض العصفور.

وقبل أن أستجمع القـرار

تسرب المقال من أصابعي

وعاودتني نوبة  البكاء

فاتنتي خجـول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ضربة الزلزال

فَرِحَتْ بِي السَّمَاْءُ اعلان وَمِنْ شِدَّةِ فَرْحَتِهَا احْتَضَنَتْنِي وَقَاْلَتْ سَأَصْ…