شعر -

حوارٌ مع أبي الإنسان

نظرت إليه وقلت له، أبي كيف يكون الإنسان:
ابتسم رائعا كعادته وقال: كلمة
كلمة!!! قلتها أنا بمزيد من الدهشة
قال لي: الإنسان لم يكن فكان بكلمة
واختار أن يحيا بكلمة – الأمانة – هىّ الكلمة الَّتي أوجز له بها ربه الكون وما حُمل
وكانت منه الكلمة
جاء وليدا بكلمة قيلت بين اثنين, ما تكون حين ولد ولكن حين نُطقت الكلمة
الإنسان سائر في الحياة بكلمة.
اختر الكلمة تصبح أنت، والكلمة بحور ولكل بحر شواطيء ومراسي وله مد وله جزر, وله غضبُه وله سكون
فيه سحر ومنه الهام
أضف إلى الكلمة معناها واِبدع في أبجديتها فأنت منها وهى بك

اعلان

نظرت إليه مليًّا، رأيت العمر الماضي، شاهدت الكلمة تُكتب بكل ألوان الكون الخلّابة، رأيتها وهى تتعطر بروائح جنة فردوس

نظرت وقلت : وهل لمن قرأ هذه الكلمة أن يعيد الهجاء؟ آه يا أبي، ماذا تركت لغيرك من حروفٍ ليكتب؟!
***
إيمان عثمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ضربة الزلزال

فَرِحَتْ بِي السَّمَاْءُ اعلان وَمِنْ شِدَّةِ فَرْحَتِهَا احْتَضَنَتْنِي وَقَاْلَتْ سَأَصْ…