ميزة جديدة من أيفون يمكن أن تستخدم في التصنت

أعلنت أبل منذ فترة زمنية متوسطة عن صدور نظام التشغيل الجديد الخاص بها IOS 12 والذي تم توفيره للهواتف الذكية العاملة بنظام التشغيل الذي تدعمه الشركة الأمريكية العملاقة. أيضا تم الإعلان عن العديد من المميزات الهامة والتي يأتي بها التحديث الجديد. والذي يساعد على جعل حياة المستخدمين أكثر سهولة وسلاسة.

ميزة لمساعدة أصحاب السمع الثقيل.

اعلان
ومن بين المزايا التي أعلنت عنها أبل، هي ميزة تساعد أصحاب السمع الثقيل على تحويل السماعات اللاسلكية التي تنتجها أبل لتصبح بمثابة جهاز تكبير صوت. حيث أعلنت الشركة عن صدور أيقونة جديدة تعمل حين الضغط عليها. يمكن من بعدها أن يتحول الهاتف لمكبر صوت يرسل الأصوات التي تدور في محيطه الى السماعة التي تعمل بشكل لا سلكي وتكون في أذن المستخدم.

استخدام الميزة الجديدة في التصنت.

لكن من الأمور الهامة التي شغلت بال العديد من المستخدمين والمتخصصين في مجال الهواتف الذكية ومدى تأثيرها على الخصوصية التي يعاني العديد من المستخدمين من شعور بانعدام خصوصيتهم تزامنا مع التقنيات الألكترونية الحديثة.

وخاف هؤلاء المتخصصين من استخدام هذه التقنية في التصنت حيث يمكن للمستخدم أن يترك هاتفه الذكي في مكان ما. ويستعمل السماعة ليتابع من خارج الغرفة ما يدور بداخلها، حيث أصبح يملك (اذنا صناعية) هي الهاتف الذكي الذي يعمل بتقنية تكبير الصوت.

ولم تعلن أبل حتى الأن عن أي ردود على هذا الأمر، أو عن توفيرها أي تقنية يمكن أن تستخدم كبديل يحافظ للناس على خصوصيتها. الأمر الذي جعل العديد من المستخدمين يخشون من تواجد هواتف أبل في أماكن أجتماعهم أو لقائهم مع بعضهم البعض.خوفا من تطوير الميزة الجديدة ليتم التصنت على أحاديثهم من أي أشخاص خارج الغرفة.
وهكذا يمكن القول أن التطور التكنولوجي يتخذ يوما بعد يوم أشكالا قد تؤذي الطريقة التي نتعامل بها مع الأخرين. أو حتى تفتح الباب أمام الفضوليين من أجل معرفة الاسرار التي نملكها أو الأحاديث الخاصة التي نجريها بشكل يومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحاجة ام الاختراع دائما

من فترة كبيرة مكتبتش اى حاجة فى المدونة وانهاردة بالاخص مريت بتجربة جميلة جدا واستفدت فيها…